الرياض: لا نفكر بالتعامل مع الأسد في الوقت الحالي

الرياض: لا نفكر بالتعامل مع الأسد في الوقت الحالي

أشار وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان إلى أن بلاده لا تفكر في التعامل مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في الوقت الحالي، مؤكداً أن بلاده تدعم الحل السياسي للأزمة السورية.
وفي معرض رده على سؤال خلال مقابلة مع قناة “CNBC” الأميركية حول إن كانت السعودية تفكر في التواصل مع الأسد أسوة بالعديد من الحكومات، قال بن فرحان: “السعودية لا تفكر بذلك حالياً”. إلا أنه أشار إلى أن الرياض تدعم العملية السياسية في جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة بين النظام السوري والمعارضة، وتريد المحافظة على الأمن وتدعم ما يحقق مصلحة الشعب السوري.وفي تصريح لقناة “سي أن أن” الأميركية قال بن فرحان أن بلاده “تأمل من النظام اتخاذ الخطوات المناسبة لإيجاد حل سياسي”، مضيفاً أن الجميع بحاجة إلى استقرار سوريا، وهذا يتطلب حلاً سياسياً خصوصاً من النظام، وتضافر الجهود بين المعارضة والنظام لنصل الى صيغة مرضية لجميع الأطراف، وأنه لا حل بدون دعم الحل السياسي.وعن المحادثات مع إيران، أكد بن فرحان أن المحادثات مستمرة ولكن لم يتم إحراز تقدم ملموس حتى الآن: “نحن نتكلم، ونحن في المملكة ملتزمون بإيجاد طريق نحو صياغة تفاهمات مع إيران تعالج عدم الاستقرار الأمني الإقليمي بطريقة يمكننا جميعاً التركيز على بناء مستقبل مزدهر لشعبنا. حتى الآن، كانت هذه المحادثات استكشافية بطبيعتها. لقد أجرينا أربع جولات من المناقشات حتى الآن. قد يكون لدينا جولة أخرى”. وأضاف “نحن نعمل على حل ذلك. لم نصل حقاً إلى أي تقدم حاسم. لكنهم كانوا، كما أقول إيجابيين بما يكفي للسماح بمزيد من المناقشة في ما بعد، لكن لا شيء ملموساً حتى الآن”.ورأى أن هناك بوادر لعودة العراق كعنصر فاعل في المنطقة، مشيداً بتنظيم ‏الانتخابات العراقية التي “جرت بنجاح ومن دون اضطرابات أمنية وأفرزت نتيجة واضحة”.

اترك تعليقاً