انتخابات نقابة المحامين شمالا.. المشهد الضبابي بدأ بالانحسار

انتخابات نقابة المحامين شمالا.. المشهد الضبابي بدأ بالانحسار

بدأ المشهد الضبابي ينحسر عن انتخابات نقابة المحامين في الشمال، لا سيما بعد تحديد يوم 21 تشرين الثاني 2021 موعداً لانعقاد الجمعية العامة من اجل انتخاب نقيب للمحامين وثلاثة اعضاء لمجلس النقابة. 

وكان مجلس النقابة قد دعا بتاريخ 27/10/2021 الجمعية العامة العادية للإنعقاد يوم الأحد الواقع في 07/11/2021، حضر نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، واعضاء مجلس النقابة: بلال هرموش، نشأة فتال، باسكال ايوب، ورئيسة الديوان رنا شهال، والمرشحون: جوزيف عبدو، ماري تريز القوال ،طوني الخوري، محمود هرموش، هاني المرعبي، مروان ضاهر، منير الحسيني، زاهر العلي، سهير درباس، غسان مرعي، بطرس فضول، عبد السلام الخير، رنا تانيا الغزّ، وعدد من المحامين، وذلك في دار النقابة في طرابلس. الا ان الجلسة لم تنعقد بسبب عدم اكتمال النصاب وفقاً للمادة 38 من قانون المهنة. 

والجدير ذكره انه وللمرة الاولى سيتم انتخاب 4 اعضاء دفعة واحدة. اما العملية الانتخابية فستجري يوم ٢١،الجاري على مرحلتين.

تبدأ الاولى عند الساعة الثامنة صباحاً وتنتهي عند الثانية والنصف بعد الظهر، فيما تبدأ المرحلة الثانية، في حال حصولها، عند الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم عينه ويكون تحديد وقت انتهائها رهناً بهيئة المكتب الانتخابي وذلك وفقاً لمجريات يوم الانتخاب. 

الى ذلك، تشهد انتخابات نقابة المحامين خلطاً للتحالفات السياسية بين بعض الاحزاب، في وقت يعتبر فيه مراقبون ان هذا الامر قد ينعكس على الانتخابات النيابية 2022 شمالاً.

وكما بات معلوماً، هناك شبه اجماع على المرشحة المدعومة من تيار المرده الى مركز نقيب المحامين ماري تيريز القوال، والتي تحظى كذلك بدعم كل من تيار المستقبل، الكرامة، المؤتمر الشعبي اللبناني، معظم النقباء السابقين والمحامين المستقلين.

والى المركز نفسه، اعلنت القوات اللبنانية دعمها للمرشح جوزيف عبدو الى مركز النقيب، ما حمل المرشحين جورج جلاد و طوني خوري لخوض الانتخابات كمستقلين.  

كذلك يحظى مرشح التيار الوطني الحر الى المركز عينه بطرس فضول  بدعم الحزب السوري القومي الاجتماعي وذلك بعد ان تعذر عليه الحصول على تأييد المرده. وهو الذي كان يخوض معاركه في السابق مدعوماً من تيار المرده نفسه.

اما تيار العزم فهو ما يزال يتريث، على ان يتخذ قراره خلال الايام المقبلة حيث سيكون لقراره تأثيرا على مسار العملية الانتخابية.

وفي ما خص المرشحين لعضوية مجلس النقابة، فقد رست بورصة اسماء الطائفة المسيحية على كل من مروان ضاهر المدعوم من تيار المستقبل والمقرّب من النائب هادي حبيش، وسمعان اسكندر.

توازياً، يتنافس على المقعدين المخصصين للطائفة الاسلامية كل من: 

محمود هرموش ومنير الحسيني المدعومين من تيار المستقبل. 

غسان مرعي المدعوم من الحزب السوري القومي الاجتماعي.

هاني المرعبي مستشار الوزير السابق اشرف ريفي.

وكل من زاهر العلي، عبد السلام الخير، سهير درباس ورنا تانيا الغز.

وسط كل هذا، تكثر الاسئلة حول مصير الحلف الثلاثي الذي كان قائما بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وحركة الاستقلال لمعرفة مصيره في ظل وجود مرشحين لكل من التيار والقوات على مركز نقيب المحامين.

اترك تعليقاً