جومانا مراد وكواليس ابتعادها عن الفن لفترة مؤقتة

جومانا مراد وكواليس ابتعادها عن الفن لفترة مؤقتة

كشفت الفنانة جومانا مراد للمرة الأولى عن كواليس قرار ابتعادها عن الفن لفترة مؤقتة، من أجل تحقيق حلم الأمومة وتكوين أسرة، مؤكدة أن الفنانة نبيلة عبيد والفنانة نادية الجندي قدمتا لها الدعم النفسي والفني في هذه الفترة، مشيرة إلى أن زوجها كان الداعم الأول لها في قرار العودة لمزاولة مهن التمثيل لأنه يسعد بنجاحها.

وأضافت جومانا، خلال لقائها مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامجه «واحد من الناس» على شاشة «الحياة»: أنا لا أستطيع الابتعاد عن الفن ولكن أخذت استراحة حتى أرتب حياتي وأنظر إلى حياتي الخاصة قليلا، وحرصت على الزواج وأن يكون لدى عائلة حتى لا أكون وحيدة، صعب جدا أن تبعد عن مهنة التمثيل والفن ولكني أصررت على أن التفت إلى حياتي الخاصة، وزوجي لم يكن يريد أن أبتعد.

وتابعت: رأيت نجوما كثيرين عاشوا حياة النجومية ولكن في النهاية عاشوا في وحدة، ولذلك كنت حريصة على تكوين عائلة قبل فوات الأوان، مضيفة: النجمتان نادية الجندي ونبيلة عبيد أيدتا قراري بالابتعاد لفترة وقالتا لي عودي لحياتك الخاصة، وبعد ذلك عندك الوقت أن ترجعي إلى الفن». وأكملت: زوجي شجعني على أن أعود للفن ولكني كنت حريصة على العودة بشكل أفضل، وخلال فترة الابتعاد لمدة 7 سنوات كنت ست بيت، أقوم بتربية الأولاد وأهتم بزوجي، كما أنني أعشق القراءة.

وأشارت إلى أنها أنتجت خلال فترة الابتعاد عملا بعنوان «مدرسة الحب» مع 8 ممثلين غير عرب، مستدركة: كانت تجربة ناجحة، وكان رد الفعل رائعا، وأيضا خلال فترة الابتعاد كنت حريصة على الإنجاب ولكني لم أيأس وأعلم أن الأمر بيد الله، والحمد لله وفي النهاية تم الإنجاب عن طريق التلقيح الصناعي.

وعن تجربة الأمومة، قالت: إنني أنجبت في الشهر السابع وأحب ألعب مع أطفالي وأقبلهم وأغمرهم بالعطف والحب، وأحرص على أن أهتم بأولادي وأخد بالي منهم، وجدتي أحسنت تربيتي وأتمنى أن أفعل نفس الشيء مع أولادي.

اترك تعليقاً