“سورية يا حبيبتي” لزياد عبدالله.. منعاً لتلاشي الأشياء المتداعية

“سورية يا حبيبتي” لزياد عبدالله.. منعاً لتلاشي الأشياء المتداعية

صدرت عن منشورات المتوسط -إيطاليا، مجموعة قصصية جديدة للكاتب السوري زياد عبدالله، حملت عنوان “سورية يا حبيبتي”، وهي قصصٌ تتقاطع فيها حيواتٌ صغيرةٌ، وبشكلٍ قاسٍ، مع مأساة وطن بأكمله، في نسيجٍ كثيفٍ من المشاهد والشخصيات والأحداث، لحياةٍ أراد الكاتبُ أن يجعل من كلّ تفصيل ثانويٍّ فيها، مترامياً، متأججاً بين الذكريات، والمرثيات، والأمل أو شيء منه.يتخذ زياد عبدالله من أبطال قصصهِ، حجّةً ليمنع الأشياء المتداعية من التلاشي، وقد أمسى كلّ شيء مُدمّراً، وآيلاً للزوال، وليُطالعنا القرف بوصفه دافعاً إنسانياً أصيلاً، حسب قناعة صانع قناديل البحر المزيّفة. أو تلك الرائحة التي لا تفارق الجدّة، بل تمضي وراءها وقد تحوّلت شوارع ألمانيا تحت قدمَيْها إلى شوارع حلب. هناك دمارٌ فادحٌ يُلحق الأذى حتّى بأغاني المذياع الصباحيّة والأزهار في الشرفات. وليتحوّل سؤال “هل كنت تطبخين لوبياء بالزيت في تمام الخامسة فجراً؟” إلى سؤال وجودي، ولنا أن نلتقي في الأرجاء بـ”قطّ شبّه له أنه نمر”، ثمّ ليأتي ليلٌ وبعده ليل آخر، لا نهار بينهما. وعتَمَة تلو عتَمَة. وذكريات مُعسكرات، واعتقالات وفظاعات، ودوافع أصيلة للانتحار في أمكنةٍ متفرّقة، لا يجمعها سوى البُعد عن الوطن، أو الضياع فيه، قبل أن يداهمنا الحزن شفيفاً وحقيقياً عبر مفاصل كلّ قصة بنهايتها العظيمة.قراءةُ قصّةٍ واحدةٍ من مجموعة عبدالله الجديدة، ترسّخ لدى القارئ فعل التماهي مع شخصياتِ أبطاله. شخصيات هشّة في حالة الحبّ، عنيفة في حالة الغضب، لكنها تائهة بين الحالتَيْن. وزياد يمتلك تلك القدرة العجيبة على توظيفِ الكلمة الواحدة في مكانها، متلبّساً بأصواتِ أبطاله، محوِّلاً كل صراعات الحرب ومآسيها إلى أساطير سورية يومية تستحق الكتابة، والفقدُ متواصلٌ والقسوةُ ماثلةٌ والدم حقيقيّ، وليرمينا بدفقات أمل متتالية، مقابل ما نتلقّاه من لكماتٍ لا ترحم.”سورية يا حبيبتي” مجموعة قصصية جديدة للكاتب السوري زياد عبدالله، صدرت في 144 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة “براءات”، التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.من الكتاب:
أفتح عينَيَّ على صوت المذيعة الدافئ يقول: “صباح الوطن الجميل”.ومن ثمَّ تتوالى أغاني فيروز. بين كلِّ أُغنيَّة أو أُغنيَّتين تُلقي تحية الصباح على مدينة أو بلدة:”صباح الخير ميادين”.”قال الصدى ما في حدا والـ كانوا يجوا بدلوا..””صباح الخير دوما”.”شو بيبقى من الرواية شو بيبقى من الشجر شو بيبقى من الشوارع شو بيبقى من السهر..””صباح الخير جسر الشغور”.”قعدت الحلوة تغزل بمغزالها تراجع حساب العتيق ببالها..””صباح الخير حلب””نسَّم علينا الهوا من مفرق الوادي يا هوا دخل الهوا خدني على بلادي..”وكلَّما ذكرت اسم مدينة أو بلدة أو ضاحية، أتبعها وأنا أحتسي قهوتي بـ: مُدمَّرة.. شبه مُدمَّرة. مُدمَّرة. لم تُدمَّر بعد. وتتراءى لي خريطة الوطن أشبه بوردة هائلة كثيرة البتلات، وكلَّما ورد اسم بقعة منه مُدمَّرة نزعت واحدة، ولأحصلَ صبيحة كلِّ يوم على وردة شبه عارية، وقد نزعتُ ثلاثة أرباع بتلاتها.أخرج إلى الشرفة مع نشرة الأخبار، وأترك صوت المذيع الأجشَّ وحيداً يتنقَّل من كارثة إلى أخرى وأتفقَّد نبتتي الوحيدة، وقد أمست بخضرتها الدائمة على مدار الفصول مصدر حَيْرَة وأمل، أمام وردة الوطن الجميلة العارية المُمزَّقة.عن الكاتب:زياد عبد الله، روائي وكاتب سوري، مؤسس مجلة أوكسجين ومحرّرها، صدر له العديد من الروايات.

اترك تعليقاً