ميقاتي في بعبدا صباحا ويلتقي سفراء الاتحاد الاوروبي في السراي ومصادر تنفي” روايات صحافية”

ميقاتي في بعبدا صباحا ويلتقي سفراء الاتحاد الاوروبي في السراي ومصادر تنفي” روايات صحافية”

يخوض رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي وحكومته بصعوبة ولكن بعزم ورشة معالجة الملفات الداهمة التي وُضعت على الطاولة دفعة واحدة، من ملف التفاوض مع صندوق النقد الدولي، الى ملف المحروقات والكهرباء، الى الملف التربوي ، الى ملف تأثير الازمة المالية على المرافق العامة الذي كلن محور درس اولي امس بانتظار ما سيحمله وزير المال الى الاجتماع المقبل من اقتراحات وارقام لتحريك عجلة الادارة حتى نهاية العام كمرحلة اولى في انتظار الحل الجذري.

وللمرة الاولى سيعاد بعد ظهر غد فتح قاعة مجلس الوزراء في السراي الكبير امام الحكومة، في جلسة سيتخللها الكثير من النقاش والبحث في الملفات الحكومية، الى جانب جدول اعمال يتضمن ما امكن انجازه من ملفات ، في انتظار ان تكون جداول الجلسات المقبلة اكثر دسامة، بعد استكمال الاجراءات الادارية المطلوبة وفق قاعدة استمرارية الحكم. 

وقبل ظهر اليوم سيكون لرئيس مجلس الوزراء لقاء اساسي مع سفراء الاتحاد الاوروبي، حيث سيعرض امامهم الموقف من مجمل التطورات والملفات والثوابت اللبنانية ، ويؤكد لهم عزم الحكومة على المضي في التعاون والتنسيق مع كل الدول الصديقة والشقيقة، شاكرا لاصدقاء لبنان دعمهم المستمر لا سيما في هذه الظروف الصعبة.

وصباح اليوم يزور الرئيس ميقاتي رئيس الجمهورية ميشال عون في القصر الجمهوري في اطار التشاور الدوري في مجمل القضايا المطروحة.

وفي السياق لفتت اليوم تحليلات صحافية وصفتها مصادر مطلعة ب” الروايات الصحافية” عن “خلاف بين الرئيسين يشكل امتدادا لخلاف بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري”. ووصلت هذه ” الروايات” الى حد نسب كلام مزعوم لرئيس مجلس الوزراء عن علاقة عون وبري”.

ووصفت المصادر المطلعة” ما قيل بأنه غير صحيح ويندرج في اطار التحليلات غير المستندة الى وقائع”. واكدت المصادر” ان التعاون بين الرئيسين عون وميقاتي وطيد وكذلك بين الرئيسين بري وميقاتي”، مشيرة” الى تحضيرات تجري لورشة عمل نيابية حكومية، في اطار معالجة الاوضاع الاقتصادية والمالية والادارية”.

اترك تعليقاً