متفرقات

بن سلمان هو جواب الأسئلة!

سؤال: من هو الممسك بمفاصل مستقبل السعوديّة السياسيّ والأمنيّ والاقتصاديّ؟

احتفلت السعودية هذا الأسبوع مرّتين: الأولى في ذكرى اليوم الوطني، والثانية ضمنيّة يفهمها المتابع، وهي “نضوج تطوّر مقاليد الحكم” لدى الرجل القويّ الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

خلال هذا الأسبوع ، كانت الرسالة واضحة للجميع في الداخل والخارج، وهي أنّ “سلمان مليكنا” و”محمّد” “هو حاضرنا ومستقبلنا”.

هناك قبول وتسليم ورضى بهذا الواقع، وهناك أمل عظيم بهذا المستقبل الذي “هندسه” و”رسمه” ويمسك بقوّة بكلّ مفاصله محمد بن سلمان.

احتفلت السعودية هذا الأسبوع مرّتين: الأولى في ذكرى اليوم الوطني، والثانية ضمنيّة يفهمها المتابع، وهي “نضوج تطوّر مقاليد الحكم” لدى الرجل القويّ الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز

 

الرجل من مواليد 3 آب 1985. وهو وليّ العهد، نائب رئيس الوزراء الوحيد، وزير الدفاع، يرأس أكثر من مئة لجنة نوعيّة تدير شؤون البلاد، يُشرف على الصندوق السيادي السعودي والموازنة السنوية للبلاد، وهو المشرف على أرامكو (أكبر شركة في العالم من ناحية الأصول المادّية)، والمشرف الأوّل والمخطّط الأوّل لرؤية السعودية للعام 2030، وصاحب حلم أكبر وأحدث مشروع عمرانيّ في العالم، وهو “نيوم”.

ازدادت قوّة الرجل بشكل مضاعف خلال المئة يوم الأخيرة. وبرهن عن حضور استثنائي في ملفات تُعتبر استراتيجية بالنسبة للعالم أجمع، وهي:

– أوّلاً: زيارة الرئيس الأميريكي جوزيف بايدن لجدّة واجتماعه مع زعماء دول مجلس التعاون ومصر والأردن والعراق، وإغلاق ملف مقاطعة الرياض.

– ثانياً: ارتفاع الدخل الكلّيّ للمملكة من عائدات النفط ما بين 65 إلى 80 مليار دولار أميركي نتيجة ارتفاع أسعار النفط.

– ثالثاً: نجاح السعودية في الوساطة مع موسكو للإفراج عن أسرى في الحرب الروسية-الأوكرانية.

– رابعاً وأخيراً: التحرّك الذكي النشط للسعودية في ما يتعلّق بكميّات الإنتاج داخل “أوبك بلاس” بما يحافظ على 3 أمور شديدة الحساسيّة:

1- عدم الإضرار بروسيا التي تُعتبر شريكاً رئيسياً لـ”أوبك بلاس”.

2- خدمة الأسوق المتعطّشة لطاقة متوافرة بأسعار مقبولة.

3- خدمة المصلحة الوطنية لاقتصاد “أوبك بلاس” ليس من منظور الدول التابعة لواشنطن التي تخسر عائداتها من أجل “سواد عيون الأميركيين”.

هناك فصل جديد في واقع ومستقبل محمّد بن سلمان بعد الحرب الروسية-الأوكرانية وارتفاع أسعار البترول وزيارة بايدن.

الرجل أكثر قوّة وأكثر تمكّناً وأقلّ تعرّضاً لعاصفة ما بعد خاشقجي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!