إقتصادية

السعودية ولبنان يلتقيان تحت مظلة اتحاد المقاولين العرب

حقق لبنان هدفاً ذهبياً سُجل لصالح المقاولين العرب مترأساً نيابة الاتحاد ومشاركاً بفاعلية في اجتماعات الهيئة التأسيسية لاتحاد المقاولين في الدول الإسلامية .
وقد التأمت جمعيته العمومية الأولى في المملكة العربية السعودية داخل مباني البنك الإسلامي للتنمية في مدينة جدة ، برعاية من إدارة البنك، وبحضور اتحادات ونقابات وهيئات المقاولين في قطاع الإنشاءات من 26 دولة إسلامية.
وأثمرت الجهود العربية واللبنانية، عبر المناقشات التي سبقت الجمعية العمومية، وامتدت على مدى نحو ستة أشهر، وذلك من خلال رئيس الاتحاد العربي الاستاذ علي سنافي ونقيب المقاولين في لبنان المهندس مارون الحلو، وأمين عام اتحاد المقاولين اللبنانيين شريف وهبي، عن عدة منجزات، أبرزها انتخاب وهبي نائبا لرئيس اتحاد المقاولين في الدول الإسلامية عن منطقة آسيا، كما أن لبنان كان من أبرز الداعمين لاختيار الجمعية العمومية بالإجماع المملكة العربية السعودية مقراً لها، للمكانة الزاهرة للمملكة  على كافة الأصعدة: الروحية والجغرافية وغيرها، حيث انتخب المهندس زكريا بن عبد الرحمن العبد القادر (رئيس الهيئة السعودية للمقاولين) رئيساً.
وجرى في ختام الجمعية العمومية توزيع دروع التكريم على من أنيط بهم هذا الدور العظيم من جهود إحياء الاتحاد، وهم الجهات والأفراد، وأبرزهم نقيب المقاولين اللبنانيين مارون الحلو.
ونوه نائب مدير البنك الإسلامي للتنمية زمير إقبال خلال كلمة ألقاها في الجمعية، بأهمية هذا الاتحاد والذي يرعى مشروعات لشركات تمثل 57 دولة، وقال أن إحياء الاتحاد الذي يشمل مقاولين لديهم القدرة على تنفيذ الأعمال وخلق الشراكات، كفيل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتطوير الكفاءات في إطار العالم الإسلامي.
يذكر أن اتحاد المقاولين في الدول الإسلامية كيان ينضوي تحت مظلة منظمة المؤتمر الإسلامي منذ العام 2006، ولإعادة تفعيله أهداف مهنية وتطويرية تصبو إلى تقوية قطاع المقاولات في المنطقة، كأحد أبرز ركائز التعاون والتكامل الاقتصادي، مما يراد منه تمكين الشركات الوطنية من ممارسة دورها المنشود في تحقيق النمو والتنمية الشاملة والمستدامة لكافة الدول الإسلامية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!