ثقافة و فن

رودني الحداد: انتظروا مسلسلاً من كتابتي

كتب روي أبو زيد في صحيفة “نداء الوطن”:

ما المسؤولية التي حمّلها لك المخرج سمير حبشي حين لقّبك بـ”آل باتشينو العرب”؟حبشي ليس الوحيد في عالم التلفزيون الذي لقّبني هكذا، بل السينمائي الفرنسي Denis Lenoir قال لي الأمر عينه حين عملنا سويّاً على فيلم كارلوس. بالنسبة إلي إنه لقب فحسب وأعمل بجدّ كي أستحقّه.

ما هي المشاهد التمثيليّة الأصعب؟

ليس هناك من مشهد سهل ومشهد صعب، بل على الممثل أن يحوّلها كلّها الى Master Scene، أما المشاهد الصعبة فهي السهلة أو التي لا تتضمّن أيّ تحدّيات تمثيليّة، وهنا تكمن الصعوبة إذ يترتّب على الممثل في هذه المشاهد تحديداً معرفة كيفيّة إيصال المعلومات وإيجاد الحجج والبراهين الصحيحة لذلك.

من هو صاحب النظرة الثاقبة المخرج أم الممثل؟

يجب على التمثيل، الإخراج والكتابة أن يستكملوا بعضهم البعض. وهذا الأمر يمكن تحقيقه في المسرح، إذ كي تقف على الخشبة عليك أن تطّلع على الكتابة، الإخراج والتمثيل، فيحوّلك الى ممثّل مشتدّ قدّه.كمخرج هل تتضارب وجهة نظرك مع آخر يخرج عملك الدرامي؟

بالتأكيد لا، حين أكون ممثلاً لا أتدخّل أبداً بعمل المخرج أو الكاتب. بالطبع بما انني مخرجٌ فهذا أمر يساعدني على اللحاق بالكاميرا ومعرفة التعامل مع الممثل الآخر في المشهد. قد أقترح بعض الأفكار حين يُطلَبُ منّي ذلك، مثلاً حين مثّلتُ فيلم “Histoire de fou”، رآني مرّة المخرج Robert Guédiguian أتأمّل ديكور أحد المشاهد وسألني رأيي بكيفيّة الإخراج، وهكذا حصل. هذا الموضوع نسمّيه Mise en place وليس Mise en scene.

هل للمسرح الفضل الأساس بانطلاقة ممثل التلفزيون؟

بالطبع، كي تكون “رجل مسرح” أو Homme de Théatre، عليك أن تتعلّم العمل بطريقة احترافيّة، تتدخّل بالإضاءة ووضعية الصوت وحركات الجسد… إذاً هناك شموليّة في العمل المسرحي، كما أنّ هناك شموليّة أيضاً لدى السينمائيين. وهذا الموضوع مهمّ جداً، إذ لا يمكن تجزئة الإخراج عن التمثيل أو الكتابة لأن العوامل الثلاثة مترابطة لتقديم عمل كامل متكامل.إلّا أنّ بعض المناهج في جامعاتنا المحلّية يفصلون بين طلاب الإخراج والتمثيل وكتّاب السيناريو، ما يضعّف الخرّيجين ولا يطرحهم كصنّاع أفلام ومسلسلات كما يجب أن يكونوا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!