إقتصادية

أزمة “الدولار”… الى أين؟

أشار مصدر مواكب لصحيفة “الانباء الكويتية”، الى ان “عاصفة” الدولار التي هبّت على الأسواق اللبنانية الأسبوع الماضي وأربكت الحياة الاقتصادية والسياسية تحولت، الى ما يوصف بـ “زوبعة” في فنجان، بعد الحلول العلاجية التي توصل اليها رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير المال علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة”.ولفت الى ان “الحلول قضت بالإبقاء على المشتريات الأساسية كالقمح والأدوية والنفط، بالليرة اللبنانية، على ان يتولى البنك المركزي تغطية عمليات استيرادها بالدولار الأميركي، وتحت سقف الاحتياجات اللبنانية وحسب، مع إقفال معابر التهريب الى سوريا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!