إقتصادية

إصابة ترامب بـ”كورونا” تُربك أسواق النفط والعملات والأسهم

تأثّرت أسعار النفط والأسهم سلبا بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، إصابته بفيروس كورونا، وواصلت أسعار النفط خسائرها التي زادت عن ثلاثة في المائة الجمعة بعد أن قال الرئيس الأميركي إنه أُصيب بكوفيد-19، في ظل مخاوف قائمة بشأن الطلب.

 

وهبط خام برنت بفعل نبأ إصابة ترامب وتراجع 1.47 سنت أو ما يعادل 3.6 في المائة إلى 39.4 دولارات للبرميل بحلول الساعة 6:15 بتوقيت غرينتش، كذلك تراجع الخام الأميركي 1.40 دولارا أو ما يعادل 3.6 في المائة إلى 37.32 دولارا، حسبما ذكرت “رويترز”ويتجه الخام الأميركي صوب الانخفاض بنحو 6 في المائة هذا الأسبوع، بينما يمضي برنت على مسار التراجع بأكثر من سبعة في المائة، في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي للخامين القياسيين.

 

كان النفط بالفعل منخفضا بعد أن أخفقت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي والبيت الأبيض في التوصل إلى اتفاق بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن مساعدات اقتصادية لتخفيف أثر الجائحة، مما يُضاف إلى المخاوف بشأن تدهور الطلب بدون تقديم المزيد من الدعم للاقتصاد.

 

وقال ستيفن إينس رئيس استراتيجيات الأسواق العالمية لدى أكسيفي إشارة إلى الرئيس الأميركي: “يظل النفط الحلقة الأضعف في أنباء كوفيد إذ إنها تعزز الرأي القائل بأن أي شخص، حتى القائد أو الرئيس، معرّض للفيروس”.

 

وأظهر مسح لرويترز أن إمدادات الخام من منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ارتفعت في سبتمبر 160 ألف برميل يوميا مقارنة معها قبل شهر، كذلك تراجعت أسعار الأسهم في السوق الآجلة الأميركية بعد إعلان إصابة ترامب بكوفيد-19، حيث هبط مؤشر داو جونز 1.7 في المائة، وتراجع ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقا 1.6 في المائة.

 

وأشارت وكالة “فرانس برس” إلى تراجع شهدته البورصات الأوروبية أيضا، في حين علّق وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا على نبأ إصابة ترامب بكورونا قائلا إن له تأثير كبير على الأسواق المالية.

 

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1 في المائة، ونزل المؤشر داكس الألماني والمؤشر كاك 40 الفرنسي 1.3 في المائة بينما تراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني واحدا في المائة.

 

وقفز الدولار نحو نصف في المائة مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي الشديدي التأثر بالمخاطرة، بينما صعد الين بنحو 0.3 في المئة إلى 105.27 للدولار وهو أعلى مستوياته منذ الإثنين، وانخفض اليورو 0.3 في المائة إلى 1.1716 دولارا، وتعليقا على تأثر الدولار بإصابة ترامب بـ”كورونا”، قال محللون إن هذا قد يقلب حملته رأسا على عقب، لكن التداعيات متوسطة الأمد على العملات لن تتضح على الفور.

 

وبالنسبة للذهب فقد واصل مكاسبه الجمعة، حيث صعد في المعاملات الفورية 0.5 في المئة إلى 1915.34 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 6:45 بتوقيت غرينتش، ليمحو خسائر تكبدها في المعاملات المبكرة في آسيا.

 

وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المائة إلى 1922.20 دولارا، علما بأن “المعدن الأصفر” ربح 2.9 في المائة منذ بداية الأسبوع، ويمضي قدما صوب تحقيق أكبر ارتفاع بالنسبة المئوية منذ الأسبوع المنتهي في السابع من أغسطس.وأرجع جيفري هالي كبير محللي السوق لدى “أواندا” ارتفاع أسعار الذهب إلى “تشخيص إصابة ترامب بكوفيد-19 تسبب في ارتفاع فوري كبير لأسعار الذهب إذ يتدافع المستثمرون إلى مراكز الملاذ الآمن”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!