إقتصادية

ارتفاع كبير لأسعار المحروقات.. والمزيد آتٍ

حلَّقَت أسعار الدولار متجاوزة عتبة الـ32 ألف ليرة، ما انعكس على أسعار المحروقات التي سجّلت ارتفاعاً كبيراً بمعدّل 23400 ليرة لصفيحة البنزين من عيار 95 أوكتان، وبمعدّل 24200 ليرة للصفيحة من عيار 98 أوكتان، فيما ارتفعت صفيحة المازوت بمعدّل 33000 ليرة وقارورة الغاز بمعدّل 26200 ليرة.
وعليه، أصبح سعر الصفيحة من عيار 95 أوكتان 374800 ليرة، والصفيحة من عيار 98 أوكتان أصبحت بـ387600 ليرة، وصفيحة المازوت باتت بـ393400 ليرة. أما سعر قارورة الغاز فسجّل 345500 ليرة.علماً أن آخر ارتفاع للأسعار سجّل يوم الثلاثاء 4 كانون الثاني، وصل إلى 15600 ليرة لصفيحة البنزين من عياريّ 95 و98 أوكتان، و24200 ليرة لصفيحة المازوت و20700 ليرة لقارورة الغاز.ويعيد عضو نقابة أصحاب المحطات، جورج البراكس، أسباب الارتفاع الكبير المسجّل ليوم الثلاثاء 11 كانون الثاني، إلى “استمرار ارتفاع أسعار النفط عالمياً والارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار محلياً”. على أنّ تغيّر أسعار الصرف محلياً سيعني “مواصلة ارتفاع الأسعار في الجداول المقبلة”.وتعزّز إجراءات مصرف لبنان ارتفاع الأسعار. إذ أن المصرف “رفع سعر صرف الدولار المؤمن من قبله لاستيراد 85 بالمئة من البنزين من 23500 إلى 24600 ليرة. أما سعر صرف الدولار المعتمد في جدول تركيب الأسعار لاستيراد 15 بالمئة من البنزين والمتوجب على الشركات المستوردة والمحطات تأمينه نقداً، فارتفع من 28787 إلى 30837 ليرة”.وبالتوازي، ارتفع سعر طن البنزين المستورد في جدول تركيب الأسعار، بمعدّل 11.93 دولاراً، وأصبح سعره 599.93 دولاراً بدل 588 دولاراً في الجدول السابق، وارتفع طن المازوت 14 دولاراً وأصبح سعره 615 دولاراً بدل 601 دولار.واستباقاً للارتفاع الذي كان مرتقباً منذ بعد ظهر يوم أمس، شهدت بعض المحطات إقبالاً كثيفاً على تعبئة البنزين، كسباً للسعر قبل ارتفاعه في الجدول الجديد. على أن معدّل الإقبال تفاوت بين منطقة وأخرى، إذ شهدت بعض المناطق ازدحاماً فيما غاب المشهد كلياً عن مناطق أخرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!